الصفحة الرئيسيةالمؤلفاتالسيرة الذاتيةمقالاتمعرض الصورإتصل بنا

 

كيف نقرأ التراث ؟

ضياع القاريء بين شكلية الماضي وحداثية الاخر

 

الدكتور كريم الوائلي

 
تدل القراءة لغويا على الجمع ، والضم والتفقه ، والتلفظ والإبلاغ ، و يدل التلفظ على إخراج الوحدات الصوتية من الجهاز النطقي ، ويشتمل على الفهم الأولي البسيط الذي نهدف إلى تحديده ، غير أن القراءة تخرج إلى دلالة أخرى تعني الفهم « التفقه » والتوصيل « الإبلاغ » ، والأخيرة تتضمن الفهم أصلا ، إذ كيف يمكن التوصيل دون فهم ووعي لما في الخارج والذات سواء بسواء . ومن ثم فإن القراءة تعني تتبع الرموز اللغوية ، ووعي دلالاتها وإدراك معانيها ، بعد وعي طبيعة الأنظمة اللغوية ـ صوتية وصرفية ونحوية ودلالية ـ التي تتضمنها أي لغة ، وهذا يعني أيضا أن القاريء يقوم بتكييف هذه الرموز « على نحو نسقي ليدركها في قران دون غيره ، في الوقت الذي تقوم فيه الرموز بتوجيه حركة القاريء - خلال فعل الإدراك - إلى أحد القرانات المدركة )) بمعنى أن الذات تتفاعل مع النص المقروء وتقدم ناتجا من تجادلهما .
إن القراءة ليست فعلا فيزيولوجيا يتأتى بإحداث الوحدات الصوتية عبر النطق بحسب ما تقتضيه الأنظمة اللغوية لأي لغة ، وإنما القراءة ، سواء أكانت قراءة للعالم يوصفه وجودا يقع خارج الذات الانسانية ، أو نصا بوصفه تشكيلا لغويا تعني الفهم ، ومن ثم فإنها تمثل نشاطا معرفيا ذهنيا يختلف ويتفاوت بحسب رؤية القاريء وبحسب طبيعة النظر إلى العالم والنص ، والزاوية التي يتم الصدور عنها .
إن القراءة في ضوء هذا الفهم مولدة للمعاني وكاشفة للصور التي يتضمنها العالم والنص ، ومن ثم فإنها ـ بحسب علي حرب ـ « تعيد انتاج المقروء » فكأن المقروء ـ عالما أو نصا ـ موجود، ويصبح بعد القراءة موجودا آخر، لأن القراءة ليست نقلا للمقروء ، أو احضارا له ، إذ يضفي القاريء على لامقروء رؤيته ، وذاته ، وخصوصيته ، ويتولد من العلاقة بينهما مركب جديد ، ليس هو المقروء تماما ، وليس هو القاريء بما هوعليه ، وإنما هو مركب منهما معا بكيفية خاصة ، ولذلك تتفاوت القراءات لاختلاف القراء ، وكأن المقروء ثابت قبل القراءة ، وتتغير صورته ومعانيه ودلالاته بفعل عملية القراءة التي ترتبط بخصوصية القاريء ورؤيته .
ويمكن القول تجاوزا أن النص قبل القراءة يعرف استقرارا نسبيا في دلالته ومعانيه ، ولكنه ـ في الحقيقة ـ استقرار متوهم ، إذ لا وجود حقيقي للنص إلا في أثناء قراءته ، نعم هناك وجود موضوعي فيزيفي للنص خارج الذات الانسانية ـ متمثلا في الكتب ـ التي أنتجته ، أو تقرأه ،ولكنه وجود هامد ، ولكن وجودها الفعلي يتحقق عبر قراءته .
وليست هناك قرءاة صحيحة وقراءة خاطئة وإنما هناك قراءة ممكنة يحتمل النص دلالاتها ويعكس القاريء رؤيته ومواقفه من خلالها ، وهناك قراءة غير ممكنة ، لعدم احتمال النص دلالتها ، وبخاصة القراءة الاسقاطية التي سيأتي الحديث عنها .
إن قراءة النص بمعنى فهمه تتضمن الأبعاد التالية :
1 ـ الفهم المباشر دون حاجة إلى تفسير أو تأويل .
2 ـ التفسير ، إذ حين يستعصي الفهم المباشر نشأت الحاجة إلى الانتقال إلى فهم آخر يقتضيه السياق وقرائن اللغة ، فإن كلمة الوحي حين ترد دون سياق أو قرينة لغوية لها دلالة تختلف عن معناها في قوله تعالى : « وَأَوْحَى رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ أَنْ اتَّخِذِي مِنْ الْجِبَالِ بُيُوتًا وَمِنْ الشَّجَرِ وَمِمَّا يَعْرِشُونَ » .
3 ـ التأويل : وهو مرحلة متقدمة في فهم النص ، تعني إخراج اللفظ من معناه الحقيقي الذي يدل عليه الفهم المباشر ، او سياقاته ، إلى معناه المجازي . ولذلك فإن التفسير « بيان وضع اللفظ حقيقة كتفسير الصراط بالطريق والتأويل إظهار باطن اللفظ ... فالتأويل خاص و التفسير عام فكل تأويل تفسير وليس كل تفسير تأويلا » 
وتتركب عملية القراءة من ثلاثة مكونات : القاريء ، والمقروء ، وناتج القراءة ، وقد يوحي ترتيب هذه الأبعاد أوالية القاريء ، بمعنى فاعليته ، وانفعالية النص ، ,بحيث تكون القراءة مجرد نتيجة لعملية ميكانيكية ـ تتماثل فيها النتائج والمقدمات ، وليس هذا صحيحا في الواقع ، لأن هناك جدلا بين القاريء والمقروء ، يتولد من تفاعلهما المحتدم وتصارعهما بفعل العلاقات المتشابكة والمعقدة والمتداخلة ، ناتج القراءة ، ويشتمل كل من عنصري عملية القراءة « القاريء / المقروء » على خصائص تميزه ، وإن أغفال هذه الخصوصية وأدراك أهميتها يقود بالضرورة الى فهم سلبي لعملية القراءة والنتائج المتولدة منها , بمعنى أن إغفال هذه الخصوصية أوالتهوين من قيمتها وأهميتها ، يعني هيمنة أحد طرفي عملية القراءة ، فإما أن تكون الذات فاعلة إزاء موضوعها ، بحيث تلغي المقروء ، أو تقرأه خارج دلالاته وسياقاته ، أو أن يهيمن المقروء على القاريء ، فيتحول الى مجرد ناقل ، وكلا ألامرين يعني ناتجا سلبيا ، يلغي أحد طرفي المعادلة ، ويقدم قراءة أقل ما يقال عنها أنها قراءة سلبية .
وقد تكون القراءة السلبية ذاتية تتخذ من التراث وسيلة دفاعية يؤكد فيها القاريء ذاته ، بحيث يستعيد المعايير النقدية التراثية ويضخم من جوانبها الايجابية ، ويحاول اسقاطها على الحاضر والمستقبل ، والهدف من ذلك الاحتماء بالتراث في مواجهة تيارات معاصرة ، وعلى الرغم من سلبية هذه القراءة فإنها في الوقت نفسه يمكن أن تسهم في بداية لقراءة نقدية واعية ، لأنها تستبعد الجوانب السلبية في عصور الانحطاط ، والأهم من هذا أنها تحذر من الانسياق وراء القراءة الشكلية والسقوط في الانجازات المستوردة ، غير أن التوقف عند هذه الغاية لن يحقق جديدا ، لأن التراث النقدي يمارس سلطته على الحاضر والمستقبل ،وهذا ماحصل فعلا في القراءة الاحيائية التي هيمنت فيها الأصول القديمة على النقد المعاصر ، وأصبحت غاية مقصودة لذاتها .
ولا تختلف القراءة الرومانسية عن هذه القراءة في السلبية ، إذ تمثل هذه القراءة قطيعة معرفية مع التراث ، إذ يعتمد الناقد على أصول نقدية مستوردة ليست من صنع حاضره ، أو من تراثه ، وبذلك يستبدل حاضره وماضيه بحاضر نقدي للآخر .
ويكن تبني قراءة تتفاعل فيها الذات بموضوعها ، إذ يدرك الناقد ان لتراثه حضور قديم محدد بسياقاته التاريخية والاجتماعية والمعرفية ، وحضور معاصر خاص بزمن القراءة الحالية وملتحم برؤية القاريء المعاصر وثقافته ، ويتأسس على الوصل والفصل ، إذ يجعل « المقروء معاصراً لنفسه على صعيد الإشكالية والمحتوى المعرفي والمضمون الأيديولوجي ، [ ويجعل ] المقروء معاصراً لنا ، ولكن فقط على صعيد الفهم والمعقولية »